أكاديميا

رسالة العميد

رسالة العميد
أحبائي الطلبة..

اليوم، وبعد المباشرة باختصاص دبلوم الكفاءة في التعليم للحاصلين على إجازات أكاديمية، تفتتح الكلية اختصاص "التربية المختصة" في مرحلة "الليسانس" استجابة للتطورات المتسارعة والمستجدة في التربية والتعليم، وتلبية لاحتياجات سوق العمل.

تعتمد الكلية في تجربتها على فريق عمل متخصص من حملة الشهادات الأكاديمية العليا والباحثين الميدانيين من ذوي الخبرة في العمل التربوي والأكاديمي، فضلاً عن جهاز إداري وتقني قادر على تلبية الاحتياجات والتوقعات بدقة ومهارة.

سوف توفر لكم الكلية بيئة أكاديمية متميّزة، وتعليم أكاديمي نوعي، وفق معايير الجودة ومتطلبات المنافسة والتميّز في المجتمع المحلي والخارجي.

إن البيئة الاكاديمية التي تنتظركم سوف تتيح لكم اعتماد مسار تطوري في المهنة عبر تعديل مساركم الشخصي والمهني تعديلاً ذاتياً، والابتكار في العمل التربوي عبر اعتماد مواقف تفكرية، وتطوير الحس النقدي في أدائكم الأكاديمي والعملي فضلاً عن التوظيف المهني لنتائج الدراسات والأبحاث المعاصرة في الميدان التربوي.

تريد لكم الكلية أن تكونوا تربويين مزودين بالعلم والمهارات التي تمكنكم من أداء مهامكم بأعلى درجة من الاتقان، إضافة إلى مواكبة التطورات العلمية والتكنولوجية في ميدان التربية والتعليم، ومواجهة المستجدات بتفكر وابداع.

كلية التربية هي بيئة مرحبة معززة لقيم المواطنة، التواصل، الحوار، فهم التنوع والاختلاف وقبوله. هي مساحة تتسع لوجهات النظر والخبرات المتنوعة، وتساعد طلبتها على التطور بسهولة ومرونة في بيئات متنوعة ومليئة بالتحديات.
 
عميد كلية التربية
د.وليد حمّود
شارك هذا المقال