مشاريع تخرج مبتكرة لطلاب الإعلام في جامعة العلوم والآداب اللبنانية usal

Jul 01, 2018
مشاريع تخرج مبتكرة لطلاب الإعلام في جامعة العلوم والآداب اللبنانية usal
خصّص قسم الإعلام في جامعة العلوم والآداب اللبنانية ثلاثةأيام على التوالي لمناقشة مشاريع تخرج طلاب الإعلام للعام 2018 في الاختصاصات الإعلامية الثلاثة: الإعلام الإلكتروني، والإذاعة والتلفزيون، والعلاقات العامة، بحضور إداريي وأساتذة قسم الإعلام وذوي الطلاب.

وللمناسبة أشار رئيس قسم الإعلام في الجامعة الأستاذ فاروق رزق بأن الطلاب قدّموا مشاريع إعلامية رائدة ومتقدّمة تعبّر عن جاهزيتهم لسوق العمل حيث يعتبر المشروع النهائي تعبيراً عن خلاصة المعارف والمهارات التي اكتسبها طلاب الإعلام في جميع المقررات، ويتّسم بطابعه العملي الإجرائي المعتمد على الأصول والمبادئ العلمية ومبادئ المسؤولية الاجتماعية.

وأضاف: "مشروع التخرّج هو بوابة النتخرّج نحو سوق العمل، فقبل أن تنظر المؤسسة أو جهة العمل للصفات الشخصية للمتخرّج تنظر في البداية إلى مشروع تخرجه، فنوع وقوة المشروع هي التي تحدّد مستوى المتخرّج التقني والبرمجي".

ورأى أن "الجامعة تساعد الطلاب على أن تكون مشاريعهم المقدّمة مشاريع حياة حقيقية، ويستطيع خلالها الطلاب الإضاءة على المشكلات المحيطة بهم والحلول البديلة لها".

وقد جرى بداية، مناقشة مشاريع العلاقات العامة أمام لجنة مؤلفة من الأساتذة: فاروق رزق، جهاد ملاح، لانا عبدالله، حيث عرض طلاب العلاقات العامة مشاريعهم التي حملت افكارا إبداعية جديدة في المواضيع التالية:

حملة إعلامية "Drink More Water” قدمتها الطالبة ضحى حمادي هدفت إلى التعريف بأهمية شرب الكمية الكافية للمياه، حملة اعلامية عن بطاقة "انترنت كارد" قدمتها الطالبة زهراء فقيه هدفت إلى تعريف الجمهور عن ​الاستخدامات المختلفة للبطاقة، حملة توعية على السياحة الدينية في لبنان قدّمتها الطالبة زينب رعد هدفت إلى التعريف بهذا النوع من السياحة والتشجيع عليه في ظل المشكلات الاقتصادية التي يعانيها الوطن، حملة ترويج لنادي نسائي رياضي قدمتها الطالبة حوراء المقداد، حملة توعية حول وهب الأعضاء قدّمتها الطالبة ملاك نور الدين هدفت إلى نشر ثقافة وهب الأعضاء في المجتمع و تصحيح الفكرة السّائدة عن حرمة وهب الأعضاء بعد الموت، حملة توعية على الرضاعة الطبيعية قدمتها الطالبة ملاك عياش هدفت إلى حث النساء على الرضاعة الطبيعية وتطبيقها في قسم الولادات في المستشفيات، وقد اعتمد الطلاب استراتيجيات وتكتيكات مستندة إلى الأصول العلمية في مشاريعهم.

بعد ذلك تمّت مناقشة مشاريع الإذاعة والتلفزيون أمام لجنة مؤلفة من الأساتذة: محمد الضيقة، رندلى جبور، علي الحاج يوسف، حيث عرض طلاب الإذاعة والتلفزيون ملخصات عن أفلام وثائقية جاءت على الشكل التالي:
وثائقي بعنوان "تاريخ مقدَّد" قدمه الطالب حسام طه تناول فيه الحياة القروية قديماً في الهرمل والتغيرات التي طرأت على أحوال الحياة، وثائقي بعنوان "لحن الربابة" قدمته الطالبة ملاك حمادي تناولت فيه تاريخ وأحوال الغجر في لبنان، مسلّطة الضوء على الحياة الاجتماعية للغجر والمشكلات التي تعترضهم، وثائقي بعنوان "حرب التطبيع" قدمته الطالبة مريم شمس الدين تناولت فيه محاولات التطبيع الإلكتروني مع الكيان الصهيوني، وثائقي بعنوان "ذرة غبار" قدمته الطالبة فرح عطوي رصدت فيه تغير العلاقة بين الناس والسينما في لبنان، وثائقي بعنوان "وإذا الروح حدَّثت" قدمته الطالبة نور حمَّادي تناولت فيه حضور الشهيد وسط أهله بعد استشهاده، وثائقي بعنوان "عمامة وأوتار" قدمته الطالبة أسمهان صفي الدين ناقشت فيه علاقة رجل الدين بالموسيقى من الناحية الدينية، وثائقي بعنوان "خير من ألف شهر" قدمته الطالبة مارلين شهيل تناولت فيه عادات المآدب في شهر رمضان المبارك المفضية إلى الإسراف والتبذير عند بعض فئات الشعب اللبناني، متناولة الموقف الديني من هذه السلوكيات. وقد كانت المشاريع محل تقدير وإعجاب اللجنة.

ختاماً تم مناقشة مشاريع الإعلام الإلكتروني أمام لجنة مؤلفة من الأساتذة: رضا موسى، فرح بعلبكي، علي أحمد، حيث عرض طلاب اختصاص الإعلام الإلكتروني مشاريعهم المختلفة وكان أبرزها: مشروع تطوير الإعلام الرقمي لمستشفى بهمن في حارة حريك، قدّمته الطالبة دعاء إبراهيم، مشروع تطوير الإعلام الرقمي لمؤسسة الهادي للإعاقة السمعية والبصرية واضطرابات اللغة والتواصل قدّمته الطالبة آلاء بليبل، وقد تضمنت المشاريع تحليلاً لمنظومة الإعلام الالكتروني في المؤسستين واقتراح خطة تطويرية متكاملة مرفقة بنماذج عملية ملائمة لمنصات الشبكات الاجتماعية المختلفة.
شارك هذا المقال